القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة التاجر و اللمسة الذهبية 

قصة اللمسة الذهبية
قصة التاجر و اللمسة الذهبية 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعزائي ، مرحبا بكم في موقعنا منوعات راقية، اليوم موعدنا مع قصة جديدة من سلسلة قصصنا الهادفة للأطفال،  

قصة اليوم قصة خيالية ولها عبرة كبيرة في حياتنا ، عنوان قصتنا هو " التاجر و اللمسة الذهبية  "


قصة اللمسة الذهبية : 

كان يا ما كان في قديم الزمان ، وسالف العصر والأوان ، رجل إسمه عدنان ، كان يعيش مع زوجته وابنته الوحيدة في منزل جميل ، كان عدنان يعمل تاجرا ، وكان معروفا في سوق القرية بالتاجر الطماع لأنه كان يحب المال كثيرا ، وكل كلامه عن المال والذهب ،

كان عدنان يحب إبنته كثيرا ويلبي كل رغباتها ، ويشتري لها كل ما تريد . 

في أحد الأيام ، كان عدنان في طريقه الى السوق ، فوجد قنينة زجاجية صغيرة ، فأخدها بيده وفتحها ، فخرج منها دخان كثيف وضوء ساطع يعمي العيون ، فرمى التاجر عدنان القنينة على الأرض ، وظهر فوقها جني أبيض اللون يلبس ملابس ملونة ويرتدي خاتما في أصبعه الأوسط، 

نظر الجني لعدنان وقال : 

الجني : شبيك لبيك ، كل ما تريده سيكون بين يديك ،

التاجر عدنان : من أنت وماذا تريد ؟ 

الجني : أن محقق الأماني ، لقد ساعدتني و أخرجتني من الزجاجة وأنا مستعد لتحقيق أمنية واحدة لك .

التاجر عدنان : اتمنى أيها الجني ان تجعل كل ما ألمسه يصبح ذهبا ، فأنا أحب الذهب والمال .

الجني : حسنا لك ذلك " هابرا كادابرا أريد قدرة اللمسة الذهبية للتاجر عدنان الآن " 

لم يصدق عدنان ما حدث له فصار كل ما يلمسه يصبح ذهبا ، لمس حجارة بيده فأصبحت ذهبية ولمس غصنا فأصبح من الذهب .

فرح التاجر فرحا شديدا وعاد إلى بيته مهرولا ، فتحت إبنته الباب ، ولما قبلها وأمسك يدها ، أصبحت من الذهب ولم تعد تتحرك .

قام التاجر عدنان بعدة محاولات لإرجاع إبنته كما كانت ولكنه فشل في ذلك .


ندم ندما شديدا وظل يبكي هو وزوجته على إبنته ، فرغم أنه يحب الذهب ولكنه يحب إبنته أكثر .

لقد جعله الطمع يفقد ابنته ويعيش في حالة من الحزن مع زوجته ، ظل يبكي طوال اليوم حتى سمعته العصافير ، فطارت مسرعة إلى الجني وأخبرته بما وقع .


حزن الجني لحال التاجر عدنان وقال :

" هابرا كادابرا أرجعي بنت التاجر لطبيعتها الأن "

وبعدها عادت البنت كما كانت من قبل وفرح والدها فرحا عارما وعانقها وعاهد نفسه أن يتخلى عن جشعه وطمعه وأن يعتني بطفلته . 

العبرة من قصة اللمسة الذهبية : 

ليس فقط المال والذهب هو كل شيء في هذه الحياة ، بل هناك أشياء أغلى من ذلك يجب أن نحافظ عليها ونعتني بها ، و الطمع لا يفيد صاحبه .

كانت هذه هي نهاية قصة التاجر و اللمسة الذهبية ، أتمنى أن تكون قد نالت إعجابكم أعزائي ، ويمكنكم قراءة قصص أخرى رائعة ومفيدة (  قصة التاجر الغشاش أو قصة الرجل الصالح او قصة الطفل اليتيم ) .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات