القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص اطفال -  نور في المدرسة 

قصص اطفال
قصص اطفال
بسم الله الرحمن الرحيم
اليوم نقدم لكم قصة جديدة من سلسلة قصصنا الهادفة للاطفال ، تفضلوا بقراءتها 

  القصة  :

اليوم هو أول يوم ستذهب فيه نور الى المدرسة ، بعدما اصبح عمرها ست سنوات وأصبح بإمكانها الدراسة والتعلم .
استيقضت نور باكرا وغسلت وجهها ونظفت أسنانها وتناولت وجبة الإفطار وألبستها أمها ملابسا أنيقة ونظيفة وحملت محفظتها الصغيرة التي ملأتها بالكتب والأقلام الملونة .

أمسكت نور بيد والدها وتوجهوا معا الى المدرسة مشيا على الأقدام ، كانت الطريق مملوءة بالأطفال والآباء وكانوا جميعا متوجهين نحو المدرسة .

وصلت نور ووالدها الى المدرسة ودخلوا عبر بابها الكبير ، رأت نور الأقسام الكثيرة والملونة ورأت العديد من الأطفال يجرون في الساحة مبتهجين بالعودة الى المدرسة .

دخلت نور ووالدها الى الإدارة واستقبلتهم المديرة سامية وقبلت نور وسجلت إسمها في القسم الابتدائي وأخبرتها أنها إذا حصلت على نقاط عالية ستهديها هدية جميلة ، فابتسمت نور وفرحت من كلام المديرة .

توجهت نور رفقة والدها نحو القسم واستقبلتهم الأستادة نجوى وأمسكت بيد نور وأخدتها الى مقعدها وصفق الحضور ترحيبا بها ، بعدها ودع الاب نور وتركها مع اصدقائها التلاميذ .

جلست نور بجوار الطفلة آية وتعرفا على بعضهما البعض وأصبحا اصدقاء ، وقامت الاستاذة باستدعاء نور للسبورة لكي تعرف بنفسها ، فقامت نور ووقفت بجانب السبورة وقالت وهي تنظر لأصدقائها التلاميذ : 
انا إسمي نور ولقبي البرهان وعمري سبع سنوات  وأسكن مع ابي وأمي في منزلنا الجميل ،
صفقت الاستاذة على نور وكذلك التلاميذ وقام جميعهم بتقديم نفسه تحت التصفيقات .

بعدها قامت المعلمة نجوى برسم حرف كبير على السبورة وقالت بصوت مرتفع هذا حرف الألف وهو أول الحروف العربية ، وطلبت من الجميع ان يخرجوا الاقلام واللوحات و ان يكتبوا حرف الالف الذي يظهر في السبورة ، 
فقامت نور بكتابته بشكل صحيح فقالت لها المعلمة " أنت طفلة ذكية " فابتسمت نور وشكرت المعلمة على كلامها .

بعد مرور وقت طويل رن جرس الساحة وطلبت المعلمة نجوى من التلاميذ ان يرتبوا ادواتهم وكتبهم ويخرجوا للإستراحة ،
فخرجت نور وهي تمسك يد صديقتها آية وخرجا يلعبان في الساحة ويجريان مع باقي الأصدقاء .

وبعد مرور ربع ساعة دق الجرس من جديد وعادت نور وكل التلاميذ الى القسم وظلوا يكتبون ويرسمون حتى انتهى الوقت وخرج الجميع للعودة الى منازلهم .

خرجت نور من المدرسة ووجدت والدها في انتظارها ، فقبلها وحملها على كتفه إحتفالا بيومها الأول في المدرسة ، وبعد وصولهم للبيت فتحت الام الباب وعانقت ابنتها نور وقبلتها وطلبت منها ان تخبرها عن كل ما جرى في المدرسة فقالت نور : 
المدرسة مكان جميل ومعلمتنا لطيفة وتعاملني بلطف وقالت لي أنني ذكية ، وقد تعلمت اليوم كيف يكتب حرف الألف .

فقالت الام وهي سعيدة : بارك الله فيك يا ابنتي ، المدرسة ستعلمك اشياء كثيرة ركزي جيدا واحترمي المعلمة وكل زملائك لكي تنجحي دائما .
فقالت نور : حسنا يا أمي ،
بعدها قامت نور بتناول وجبة الغداء رفقة والديها وهي في غاية السعادة لأنها ذهبت للمدرسة لأول مرة وأعجبت بها وبمعلمتها وأصدقائها .
للمزيد من القصص الهادفة اضغط هنا 



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات