القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص بوليسية - جريمة قتل في المحل التجاري


 قصص بوليسية -  جريمة قتل في المحل التجاري


قصص بوليسية
 قصص بوليسية


وصف الجريمة :

اليوم سنحقق معا في جريمة جديدة ضمن سلسلة قصص بوليسية، جريمة اليوم حدثت في احدى المحلات وكان ضحيتها رجل مسن، 
كانت الساعة تشير الى الرابعة عصراً حين كان كوفي خارجا من احدى المحلات التجارية الصغيرة في احدى البلدات القريبة منه، وفي طريقه نحو السيارة، إرتطم بشابين مسرعين متوجهين الى داخل المحل التجاري ويخفيان وجهيهما بقناع،
بعد ان شغل السيارة سمع صوت اطلاق النار،  فخفض رأسه نحو الاسفل واحتمى بدراعه،
ولما توقف اطلاق النار  رفع رأسه قليلا فرأى الشابين اللذان صدماه مند مدة يركضان بسرعة ويبدوا ان جريمة ما حصلت و أن الشابين مسؤولان عنها،

ارتجل كوفي من السيارة ودخل الى المتجر فوجد مجموعة من الأشخاص مجتمعين حول شخص ما ساقط على الارض وغارق في دمائه، ومن تم تيقن كوفي ان للشابين علاقة بهذه الجريمة،
اتصل كوفي بالاسعاف والشرطة و فور وصولهم  تم نقل الضحية الذي فارق الحياة اتر النزيف الحاد بسبب الطلق الناري، 

استجواب المتهمين و الشهود وجمع الادلة :

حضر المحقق بيتر الذي كلف بحل لغز هذه الجريمة، تم فتش جنبات المحل والجثة للعتور على دليل ما، فوجد قرب الجثة سكينا به دماء فأرسله للمختر الجنائي لفحصه، تم بدأ يستجوب كل من كان في المتجر لمعرفة مواصفات مرتكب الجريمة،
بدأ المحقق بصاحب المحل الذي اخبره ان شابين مسلحين دخلا المتجر وطلبا من الجميع الانبطاح ارضا وبدئا بسرقة الاموال من الخزانات ومن الزبائن ايضا، تم سمع اطلاق اربع او خمس رصاصات، ولما ذهب لاكتشاف الشخص الذي تم اطلاق النار عليه وجد انه جون وهو من مسن يتجاوز عمره السبعين عاما ومن الزبائن القدامى، وكان شخصا طيبا ومعروفا في المنطقة، وقد تم  سرقة حوالي 2300 دولار من الخزانة،
كل ما قاله صاحب المحل للمحقق هو نفسه ما قاله له جل الزبائن، فقد كانت إفاداتهم متطابقة الى حد كبير حول تفاصيل الجريمة ،

استنتج المحقق من افادات الشهود ان شابين دخلا للمتجر بدافع السرقة وقاموا بجريمة قتل وسرقوا مبلغا ضئيلا من المال وهو ما يعني انهما مبتدئان ولا يمتلكان الخبرة، اما اصحاب الخبرة من اللصوص فلا يمكنهم المغامرة وسرقة محل صغير للحصول على مال قليل لا يتجاوز 2300 دولار،

بعد ذلك تلقى المحقق بيتر اتصالا من مكتب الشرطة يخبره عن جريمة سرقة نفدت على بعد اميال من مكان جريمة القتل،
فتوجه على الفور ووجد الشاب الذي تعرض للسرقة وأخبره ان شابين يضعان قناعا وتبدو بشرتهما سوداء قاموا بتهديده بالمسدس وأخدوا هاتفه وهربوا، فاستنتج بيتر ان جريمة السرقة و القتل في المحل التجاري لها علاقة بجريمة السرقة هذه، والفاعلان هما نفس الشابين ، طلب المحقق من قوات الامن تمشيط المنطقة بحتا عن الشابين،
قصص بوليسية
قصص بوليسية

بعد مدة قصيرة تلقى المحقق مكالمة من موظف يشتغل في محل قريب شيئا ما من المحل الذي ارتكبت فيه جريمة قتل جون، يخبره انه رأى شابين أسودي البشرة ركنا سيارتهما بالقرب منه وعادا مسرعين بعد خمس و عشرين دقيقة ويحملان محفضة ويمتلكان سيارة فورد رمادية اللون، واحدهما عليه اتار جرح قديم في وجهه، ومتوسط البنية والقامة، 

كانت هذه المعلومات قيمة للغاية بالنسبة للمحقق فباشر البحث انطلاقا منها، فتوجه الى مكتب الشرطة وطلب منهم مساعته بايجاد شخص اسود البشرة متوسط البنية وبوجهه اتار جرح قديم، وبعد ان قاموا بالبحث وجدوا شخصين لهما نفس المواصفات، احدهما عجوز تم استبعاده اما الثاني فكان اسمه روان وهو شاب عمره 21 سنة وعنده سوابق، 
اخد المحقق عنوانه وتوجه نحو منزله ولكنه لم يجده وأخبره احد الجيران انه يذهب عند احدى صديقاته في الجهة الاخرى من الشارع، 
توجه المحقق رفقة رفيقه الى مكان اقامة صديقة روان فوجد السيارة الرمادية التي وصفها له الشاهد، وشهرا سلاحهما وطرقا الباب فخرج روان وتم اعتقاله واقتياده الى مكتب التحقيق، 
أخبره المحقق انه مسؤول عن جريمتي سرقة وقتل حيث تمت مشاهدته من طرف شهود، ولما سمع ذلك احس انه متورط ولا مفر من الإعتراف، فقال للمحقق انه شارك في جريمة سرقة المحل ولكنه لم يطلق النار، وأخبره ان صديقه ليو شاركه في الجريمة وهو من اطلق النار، 
بعد ان أخد المحقق ومرافقه  عنوان ليو توجها الى مكان إقامته وطرقا الباب ولكن لم يرد أحد ، فاقتحما المنزل واطلق عليهما ليو النار فأصاب مساعد المحقق في كتفه وهرب خارجا من الباب الخلفي، بعدها اتصل المحقق بيتر بالإسعاف وطلب من قسم الشرطة إرسال تعزيزات لاعتقال ليو، 
قامت قوات الامن بتطويق المنطقة للبحث عنه ، وبعد ساعة  تمت محاصرته في إحدى الغابات المجاورة، وطلبت منه قوات الامن الكتيفة القاء سلاحه والاستسلام او سيتم قتله، فوجد نفسه محاصرا واستسلم في الاخير،  

قصص بوليسية
قصص بوليسية

اعتقال مرتكب الجريمة :

تم اقتياده الى مكتب التحقيق ليكتشف المحقق مفاجئة كبيرة، لقد كان ليو هو نفس الشخص الذي ادعى انه تمت سرقة هاتفه من طرف شابين، لقد فعل ذلك لكي يبعد الشبهة عنه وليحول نفسه من مجرم الى ضحية، 

اعترف ليو بأنه قام بسرقة المحل رفقة ريان، ولكن عند خروجهما قام الرجل المسن جون بطعن ليو بسكين في قدمه وهو ما جعله يطلق النار عليه ويقتله على الفور، الشيء الذي يفسر وجود السكين بجانب جثة جون، 

بعد ان اخد المحقق اعتراف ليو و ريان بمسؤوليتهما عن الجريمة، قام بالبحث عن المسدسين اللذان استخدما كسلاح في الجريمة لكي يتبث التهمة عليهما بشكل قاطع وهو ما تحقق بالفعل، وحتى نتائج فحص السكين كانت ايجابية، حيت كانت الدماء الموجودة عليها مطابقة لدماء ليو، 

للمزيد من القصص البوليسية المشوقة اضغط هنا 

تم الحكم على ريان بالسجن لمدة خمس وعشرين سنة بتهمة السرقة التي ادت الى قتل، اما ليو فقد تمت ادانته بتهمة السرقة والقتل ومحاولة تضليل الشرطة وحكم عليه بالمؤبد . 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات